معلومات تاريخية تجدونها هنا


    الدين والميثولوجيا

    شاطر

    ali zaghir

    المساهمات : 24
    تاريخ التسجيل : 19/03/2010

    الدين والميثولوجيا

    مُساهمة  ali zaghir في الثلاثاء مارس 23, 2010 11:42 am

    كلمة الميثولوجيا (من اليونانية μυθολογία؛ تترجم عادة: علم الأساطير) تشير إلى مجموعة من الفلكلور/الأساطير الخاصة بالثقافات التي يعتقد أنها صحيحة وخارقة، تستخدم لتفسير الأحداث الطبيعية وشرح الطبيعة والإنسانية. الميثولوجيا تشير أيضا إلى فرع من العلوم التي تتناول جمع ودراسة وتفسير الأساطير.
    لا يوجد تعريف علمي للميثولوجيا يعني بالضرورة أنها كاذبة. في السياق العلمي كلمة أسطورة تعني "قصة مقدسة" أو "قصة تقليدية" أو "قصة عن الآلهة"، لكنها لا تعني "قصة مكذوبة". لذا يستخدم العلماء كلمة "أساطير دينية" بدون قصد الإساءة إلى الدين (على سبيل المثال، العالم قد يسمي الكتب الدينية المسيحية "أساطير" بدون قصد الإساءة إلى الإسلام والمسيحية سي. إس. لويز قال عن السيد المسيح "إنها أسطورة لكنها وقعت" [1]). لكن الاستخدام العلمي لكلمة أسطورة قد يسبب سوء فهم بسبب أن الكلمة تعني في الأوساط الشعبية "باطل". وقد وردت كلمة الأساطير في عدة مواقع في القرآن الكريم حيث جاء فيه تعبير (أساطير الأولين) أي قصص الأقدمين.

    البقرة المقدسة:
    البقرة في الهندوسية رمز الغنى البقرة في الهندوسية مقدسة عادة ويجب حمايتها، وينظر لها على أنها أم ورمز الوفرة لصفاتها اللطيفة من تقديم لبن ومنتجات غذائية نباتية. ولها مكان محترم في المجتمع فمن التقاليد الهندوسية تجنب أكل لحمها.

    البقر في الهند اليوم:
    يحتل لبن البقر مكانا هاما في التقاليد الدينية للشعوب الهندوسية، وتتجول الأبقار بحرية في تلك الدول بسبب قدسيتها، وحتى في الشوارع المزدحمة للمدن الضخمة مثل دلهي. ويعتبر من حسن الحظ تقديم طعام للبقرة قبل الفطور. وفي الأماكن التي يحرم فيها ذبح البقر يمكن أن يسجن الشخص الذي قتل أو آذى بقرة.
    وبسبب القوانين والعادات فإن المنبوذين فقط يأكلون البقر الميت ويستغلون جلودها.
    القانون في الهند
    لا يسمح بذبح البقر إلا ضمن حدود معينة في ولايات الهند باستثناء ولايتي غرب البنغال وكيرلا، لذا تشحن أبقار كثيرة إليها للذبح بالرغم من منع القوانين لشحن الأبقار بين الولايات الهندية.وهناك مسالخ خاصة كثيرة في المدن الكبيرة، حيث يقدر وجود أكثر من 30000 مسلخ غير شرعي مقارنة مع 3600 مسلخ شرعي في كل الهند. ولم تنجح محاولات الحد من هذه الممارسة.
    في الفكر الهندي
    قال غاندي عن البقرة: هي أم الملايين من الهنود، وحمايتها تعني حماية كل المخلوقات ... إن الأم البقرة أفضل من الأم التي ولدتنا من عدة طرق.

    كمذنو:
    كمذنو في الأساطير الهندوسية بقرة إلهية يعتقد أنها أم كل الأبقار. ومثل ابنتها نانديني تستطيع تحقيق كل أماني الراغب الحقيقي. وقد زودت فاسيشتا بكل حاجاته من الأضاحي. تعني كمذنو بقرة الرغبة، فهي بقرة خارقة تستطيع تحقيق كل المطالب.
    الأصل:
    يقال أحيانا أن كمذنو ابنة داكشا وزوجة كاسيابا. ظهرت على الأرض كأحد الأشياء الثمينة التي أحضرت النور في المحيط المخضوض.

    تريسيراس:
    تريسيراس في الهندوسية هو كائن له ثلاثة رؤوس، وهو ابن تفاشا الذي خلقه ليطيح إندرا عن عرشه. يأكل تريسيراس برأس، ويراقب ما يحيط به برأس آخر، ويقرأ نصوص الفيدات بالرأس الثالث. بعد أن أصبح قويا خاف منه إندرا خاصة بعد أن لم يعجب بالمرأة التي أرسلها إندرا له لإغرائه. قام بقتله إندرا لذلك خلق أبوه المسمى تفاشا فريترا من أجل الانتقام.

    ناندي:
    ناندي (بالسنسكريتية नंदी) ثور يركبه شيفا وحارس بوابته في الأساطير الهندوسية. يوجد تمثال لناندي يواجه المزار الرئيسي في معظم معابد شيفا. وهناك أيضا عدد من المعابد مكرسة حصرا لناندي.
    ناندي في الهندوسية:
    * إله رئيسي: ناندي إله مستقل بنفسه منذ أيام حضارة وادي السند حيث كانت تربية الأبقار مهمة للعيش. وهناك عُبد شيفا كراعي وحافظ للماشية. يصفه البعض كإنسان بوجه ثور يشبه شيفا لكن بأربع أذرع.
    * حامل شيفا: ناندي عربة التنقل الرئيسية لشيفا وتابعه الرئيسي.
    * حارس بوابة لشيفا: تفسر العلاقة الحميمة بين شيفا وثوره وضع تماثيل لناندي عند مداخل كثير من المعابد المكرسة لشيفا.
    * قائد جيش شيفا
    * غورو الشيفية: بالإضافة لكونه حامل شيفا فهو أقرب أصحابه، وغورو رئيسي في بعض التقاليد.
    أساطير عن ناندي:
    حسب بعض الأساطير ولد ناندي من الجانب الأيمن لفيشنو وقدم كابن للحكيم سالانكايانا.
    لعن ناندي رافانا (شيطان) بأن مملكته سيحرقها قانارا (قرد). وحرق هانومان لاحقا لانكا عندما ذهب ليبحث عن سيتا التي سجنها رافانا.

    شيڤا:
    شِوَ هو أحد أهم الآلهة في الهندوسية.
    وغالبا ما يسمى "المدمر"، وهو أحد الآلهة في التريمورتي إلى جانب براهما الخالق وفيشنو الحافظ. وفي الشيفية هو الإله الأعلى، أما في فروع الهندوسية الأخرى مثل سمارتا فهو يعبد كواحد من خمسة مظاهر إلهية. وينعكس كونه الإله الرئيسي في الشيفية في كلمات تصفه مثل مهاديفا ("الإله العظيم"؛ مها = العظيم + ديفا = إله)، ماهشفارا ("الرب العظيم"؛ مها = العظيم + إيشفارا = رب)،وبارامشفارا ("الرب الأعلى").والشيفية جنبا إلى جنب مع التقاليد الفيشنوية التي تركز على فيشنو وتقاليد شاكتا التي تركز على الإلهات المؤنثة (ديفي) هي من أكثر الطوائف الهندوسية نفوذا.
    شِوَ هو واحد من الأشكال الإلهية الخمسة في السمارتية وهي طائفة هندوسية تركز على خمسة آلهة، أي شِوَ مع فيشنو وديفي وغانيشا وسوريا. وهناك طريقة أخرى للنظر للإلهيات الهندوسية تحدد أن براهما وفيشنو وشِوَ كالآلهة الرئيسية وأن كل منها يمثل واحدا من الجوانب الأساسية الثلاثة في الهندوسية، وتسمى كلها بالتريمورتي. في التريمورتي براهما هو الخالق وفيشنو الحافظ وشِوَ المدمر أو المحول.
    يمثل شِوَ عادة في علامات وتماثيل شيفhttp://taree5.yoo7.com/post.forum?mode=newtopic&f=7ا لينجا وفي حالة من التأمل العميق.

    شيفية:
    الشيفية صنف من الديانة الهندوسية، ممارسي هذا الصنف يعبدون شيفا كالإله الأعلى. هذه الديانة موحدة، الشيفيون يأمنون بوجود إله واحد. ولكن ككل صنف آخر من الديانة الهندوسية، الشيفية تعترف بوجود آلهه كثيرين في مستوى أقل من الإله الأعلى.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 22, 2017 12:42 am